تحليلات

الممرات الآمنة: الأوجاع الإنسانية في الداخل اليمني

سهير الشربيني

عانى المجتمع اليمنى على مدى سنوات طوال من وضع إنساني كارثي نتيجة للصراع العنيف على أرضه، وضعٌ وصفته الأمم المتحدة بأنه «أسوء كارثة إنسانية». عانى فيه نحو 80% من اليمنيين أي ما يقرب من 24.4مليون نسمة من انعدام الأمن الغذائي مما جعلهم في حاجة ملحة ومستمرة إلى المساعدات الإنسانية. كما تسببت الحرب في النزوح القسري لنحو 3.3مليون يمني، استقر أغلبهم في منطقة الشمال الغربي للبلاد في ظل ظروف إنسانية صعبة. ولهذا ظلت منظمات الإغاثة تكافح من أجل إيصال المساعدات وتلبية الاحتياجات الإنسانية لهم، لكنهم في المقابل واجهوا عوائق جمة أعاقت وصول تلك المساعدات إلى مستحقيها، الأمر الذي تسبب في تفاقم الأزمة الإنسانية في اليمن

لتحميل الورقة كاملة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *