دراسات

بناء السلام في اليمن ( مسارات متعثرة ومداخل محفزة )

بناء السلام في اليمن ( مسارات متعثرة ومداخل محفزة )

 بواسطة : علي يحيي الأسد (باحث في العلوم السياسية )

يرتبط بناء السلام بعدة أبعاد كانت محط نقاشات المفكرين والباحثين، فقد اختلفوا حول أياً من المعايير هي الأنسب لإنجاح عملية السلام، فهناك من ربط هذه العملية بمجال واسع يشمل كل مجالات بناء السلام ومعالجة الأسباب العميقة للنزاع على المدى الطويل بإشراك الفواعل الداخلية، ومن جهة أخرى هناك من يحصر بناء السلام في مجال ضيق ليركز الاهتمام على إصلاح البنية الهيكلية للدولة بمساعدة دول ومنظمات حكومية على المدى القصير.

تعالج هذه الدراسة، إشكالية بناء السلام في اليمن، وفقاً لمسارات السلام التي خاضتها الأطراف اليمنية المتصارعة خلال عمر الأزمة اليمنية منذ بداياتها في 26 مارس 2015م، و تتناول هذه المعضلة، من زوايا خمس، في الزاوية الأولى توصيف لمدخل فهم السلام، وفي الثانية مقاربات دراسة بناء السلام، و ثالثها تحليل مسارات صــناعة السلام في اليمن “محطات متباعدة وقطارُ متوقف!”، فيما تشخص الزاوية الرابعة، صنــاعة الســـلام المتعثر في اليمن في إطار دفع مكابح السلام وتحريك العربات المتوقفه، لتعالج الزاوية الخامسة والأخيرة عملية بناء السلام في اليمن من خلال وضع مداخل محفزة لبناء السـلام، كإعادة مسار بوصلة السلام المتوقف لمسارها الصحيح، لتغدوا عملية صناعة وبناء السلام أكثر فعالية ومردودية بإتجاه وضع حد لتدهور عملية السلام في اليمن، وضمان عدم إرتداد المجتمع بمختلف فئاته للعنف مرة أخرى مستقبلاً.

 

لتحميل الدراسة كاملة :

بناء السلام في اليمن

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “بناء السلام في اليمن ( مسارات متعثرة ومداخل محفزة )”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *