تحليلات

روا ندا:ما بين التنميةالأقتصادية والأستبداد:مقاربة على النموذجين السوري واليمن

بواسطة الباحث :جميل مازن شقورة

تحاول هذه الدراسة أن تبرز الجانب الأخر لهذه التنمية، حيث تم التأسيس لحكم سلطوي يسيطر علي كافة جوانب الحياة ويقوض الحريات العامة في البلاد من خلال هذه التنمية الاقتصادية ومن خلال العديد من الوسائل مثل قانون ايدلوجية الإبادة الجماعية ومخيمات الانغاندو ومحاكم الغاتشاتش، وساهمت هذه الوسائل في أن تطبق الجبهة الوطنية الرواندية علي الحياة والحرية السياسية في البلد
لذا هذه الدراسة تسلط الضوء علي شرح الالية التي تعمل بها الجبهة الوطنية الرواندية، وهي التي يمكن وصفها علي أنها التنمية مقابل الاستبداد أو الخبز مقابل الحرية وذلك عن طريق الإجابة علي التساؤل الرئيسي : هل تقوم الجبهة الوطنية الرواندية بصفتها الحزب الحاكم في البلد بفرض قبضتها على الحكم بذريعة التنمية وغيرها من الوسائل مقابل تقويض الحريات السياسية

لتحميل الدراسة كاملة


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *