دراسات

ما بين المجلس الجنوبى والحكومة الشرعية: المستقبل إلى أين !

ما بين المجلس الجنوبى والحكومة الشرعية: المستقبل إلى أين !

 بواسطة الباحث : مصطفي صلاح

صراع قديم جديد تشهده اليمن في مدينة عدن، حيث تتشابك الأطراف في معادلة صعبة تهدد مستقبل الوحدة اليمنية، خاصة وأن نتائج هذا الصراع قد تؤدى إلى انفصال شطر الجنوب اليمنى عن الشمال، في ظل حالة الاحتقان التي تشهدها اليمن بين الحكومة المعترف بها دولياً وبين المجلس الانفصالي التابع للحراك الجنوبي.

صراع جديد يضرب في خلفيته جذور تاريخية عن حقبة سابقة من الحروب الأهلية والتطاحنات الحزبية المسلحة، والتي توجت بعد سنوات عدة سالت فيها الدماء اليمنية بتوقيع إتفاقية الوحدة بين الشمال والجنوب عام 1990م، والتى أبرمت بعد اتفاقات بين الرئيس الأسبق على عبد الله صالح وعلى سالم البيض والتي على أثرها تولى  صالح رئاسة دولة الوحدة وتولى على سالم البيض منصب نائب الرئيس.

إن الحراك الجنوبى ليس وليد اللحظة بل إن جذور هذا الحراك تمتد إلى العام 1994م حينما أعلن قادة الجنوب الاحتجاجات على حكومة الرئيس الأسبق على عبدالله صالح تحت دعاوى التهميش الشمالى لهم وتردى الحالة الاجتماعية لأبناء الجنوب. وما لبس أن تعاظمت قوى الحراك الجنوبى خاصة بعد موجة التغيير التى اجتاحت البلدان العربية والتى من بينها اليمن.

لتحميل الدراسة كاملة :

ما بين المجلس الجنوبى والحكومة الشرعية المستقبل إلى أين

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *