تحليلات

هل ينجح اتفاق الرياض في حلحلة المشهد اليمني

بواسطة الباحث : محمد أحمد علي

يعد الاتفاق بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي خطوة هامة جدا لانقاذ جنوب اليمن من الدخول في حرب أهلية، وكذا خطوة لتوحيد الجبهة الداخلية في مجابهة جماعة الحوثي، حيث تحاول جماعة الحوثي الاستفادة من حالة الانشغال بين الأطراف اليمنية وتقوم بترتيب أوضاعها للخروج من حال الإنهاك العسكري التي تعيشه، كما أن تنظيم داعش يحاول العودة إلى الساحة والعمل على استغلال حالة التوتر الأمني في المحافظات الجنوبية.

ويأتي الاتفاق ليعزز مبدأ الشراكة بين كل الأطراف والقوى الفاعلة على الأرض في مواجهة الحوثي، الذي ينص على حكومة كفاءات من 24 وزيرًا مناصفة بين المحافظات الشمالية والجنوبية، وأيضا يرسخ مبدأ الشراكة حتى يلغي سياسات الهيمنة على الحكومة اليمنية، والعمل على إقصاء القوى الجنوبية التي أسهمت في استعادة ودعم الشرعية اليمنية، ومن ثم يؤكد أهمية الشراكة، وأهمية حفظ حقوق الجنوبيين وتقدير دورهم الفاعل في جهود استعادة الدولة، ويقطع الطريق أمام محاولات إعادة إنتاج السياسات القديمة القائمة على هضم حقوق الجنوبيين.

لتحميل الورقة كاملة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *